ايقونات التواصل الاجتماعي

loading...


أمراض الجهاز الهضمي، وبشكل خاص التهابات القولون، من المشكلات التي تنتشر بشكل كبير، على اختلاف المراحل العمرية، لأنها تربط بشكل أساسي ومباشر بالعادات الغذائية.


ويؤكد دكتور أحمد دياب استشاري علاج السمنة والنحافة والتغذية العلاجية، أنه يمكن لمرضى القولون، بكل سهولة التمتع بصحة جيدة، وقولون هاديء بلا مشكلات، فقط من اختلال الالتزام ببعض القواعد الغذائية السليمة، والتي يستعرضها في السطور التالية.



- تنظيم مواعيد تناول الطعام قدر الإمكان 


- الاهتمام بشرب 2 لتر ماء يوميا لأن الماء هو العامل الأساسي في عمليات الهضم والامتصاص.

-
المضغ الجيد للطعام حتى يصل الطعام إلى القولون في حالة سهلة

=
تقسيم الوجبات إلى (4 - 6 ) وجبات يوميا 



- التخلص من المشكلات النفسية قدر الإمكان، وذلك لوجود علامة وثيقة بين مرض القولون العصبي والحالة النفسية.

-
تجنب المقرمشات وأكياس البطاطس المحمرة.


- تقليل الاعتماد على الوجبات الجاهزة؛ لأنها تحتوي على دهون مشبعة، تسبب الإجهاد والتعب للجهاز الهضمى بصفة عامة والقولون بصفة خاصة.

-
تقليل الاعتماد على المأكولات المقلية والمحمرة واستبدالها بالمأكولات المطبوخة بقليل من الزيت (نئ في نئ ). 

-
المواظبة على رياضة المشي، لمدة نصف ساعة يوميا

- تجنب تناول الملينات بدون الإشراف الطبي.

-
الابتعاد عن التدخين، لأنه يزيد من تقلصات القولون.

-
التقليل من المشروبات الغازية.

-
الابتعاد عن المأكولات المولدة للغازات مثل الكرنب والقرنبيط والفلفل الأخضر.

ويستعرض دكتور أحمد في السطور التالية، الأغذية التي تساعد على راحة القولون.

-
يجب تناول الخضراوات، لأنها تحتوي الألياف النباتية، التي تساعد على تنظيم حركة الجهاز الهضمي



- الينسون والنعناع من أكثر المشروبات التي تريح وتهدئ القولون.

-
الزنجبيل يساعد في القضاء على انتفاخ القولون، ويمكن وضع ملعقة منه على كوب لبن صباحا.

-
زيت النعناع فعال جدا، فيمكن تناول ربع ملعقة صباحا

20 نصيحة ذهبية إلى مرضى القولون العصبي



أمراض الجهاز الهضمي، وبشكل خاص التهابات القولون، من المشكلات التي تنتشر بشكل كبير، على اختلاف المراحل العمرية، لأنها تربط بشكل أساسي ومباشر بالعادات الغذائية.


ويؤكد دكتور أحمد دياب استشاري علاج السمنة والنحافة والتغذية العلاجية، أنه يمكن لمرضى القولون، بكل سهولة التمتع بصحة جيدة، وقولون هاديء بلا مشكلات، فقط من اختلال الالتزام ببعض القواعد الغذائية السليمة، والتي يستعرضها في السطور التالية.



- تنظيم مواعيد تناول الطعام قدر الإمكان 


- الاهتمام بشرب 2 لتر ماء يوميا لأن الماء هو العامل الأساسي في عمليات الهضم والامتصاص.

-
المضغ الجيد للطعام حتى يصل الطعام إلى القولون في حالة سهلة

=
تقسيم الوجبات إلى (4 - 6 ) وجبات يوميا 



- التخلص من المشكلات النفسية قدر الإمكان، وذلك لوجود علامة وثيقة بين مرض القولون العصبي والحالة النفسية.

-
تجنب المقرمشات وأكياس البطاطس المحمرة.


- تقليل الاعتماد على الوجبات الجاهزة؛ لأنها تحتوي على دهون مشبعة، تسبب الإجهاد والتعب للجهاز الهضمى بصفة عامة والقولون بصفة خاصة.

-
تقليل الاعتماد على المأكولات المقلية والمحمرة واستبدالها بالمأكولات المطبوخة بقليل من الزيت (نئ في نئ ). 

-
المواظبة على رياضة المشي، لمدة نصف ساعة يوميا

- تجنب تناول الملينات بدون الإشراف الطبي.

-
الابتعاد عن التدخين، لأنه يزيد من تقلصات القولون.

-
التقليل من المشروبات الغازية.

-
الابتعاد عن المأكولات المولدة للغازات مثل الكرنب والقرنبيط والفلفل الأخضر.

ويستعرض دكتور أحمد في السطور التالية، الأغذية التي تساعد على راحة القولون.

-
يجب تناول الخضراوات، لأنها تحتوي الألياف النباتية، التي تساعد على تنظيم حركة الجهاز الهضمي



- الينسون والنعناع من أكثر المشروبات التي تريح وتهدئ القولون.

-
الزنجبيل يساعد في القضاء على انتفاخ القولون، ويمكن وضع ملعقة منه على كوب لبن صباحا.

-
زيت النعناع فعال جدا، فيمكن تناول ربع ملعقة صباحا